هل يمكنني العمل كطالب أجنبي في الولايات المتحدة؟

يرغب العديد من الطلاب الأجانب في العمل أثناء الدراسة في الولايات المتحدة الأمريكية لكسب المزيد من المال وممارسة اللغة الإنجليزية. قد يكون هذا الأمر صعباً ومعقداً في بعض الأحيان، ولكن يمكن أن يزيد الاستعداد المسبق من فرصك في العثور على وظيفة. ومفاتيح النجاح في ذلك هي فهم القواعد التي يجب أن تتبعها ومعرفة إلى أين تذهب طلباً للنصيحة في البحث عن وظيفة.

تصدر الولايات المتحدة أنواعاً مختلفة من تأشيرات الطلاب، ولكن معظم الطلاب الأجانب يحصلون على تأشيرة F-1 وهي تأشيرة ليست للهجرة وهي مخصصة للدراسة الأكاديمية بنظام الدوام الكامل. ولأن تأشيرة F-1 تصدر لأغراض تعليمية فقط، تفرض الحكومة الأمريكية قيوداً على خيارات التوظيف لحاملي هذه التأشيرة. إلا أن ذلك لا يعني أنه لا يمكنك العمل إذا كنت تحمل تأشيرة من نوع F-1. وطالما فهمت واتبعت المتطلبات القانونية، يمكنك العمل بتأشيرة الطالب. وإليك القواعد الأكثر أهمية للعمل في الولايات المتحدة بتأشيرة طالب:

  1. يجب أن تحتفظ بصفة الطالب بنظام الدوام الكامل في جميع الأوقات.
  2. لا يمكنك العمل خارج حرم الجامعة خلال السنة الدراسية الأولى. وخلال ذلك الوقت، يسمح لك بالعمل فقط بنظام الدوام الجزئي بحرم الجامعة (ما لا يزيد عن 20 ساعة أسبوعياً) بينما تقام الفصول الدراسية في الدورات.
  3. بعد مرور سنة دراسية، يمكنك العمل خارج حرم الجامعة في منصب مرتبط بمجال دراستك من خلال برنامج التدريب العملي المتصل بالمنهج أو التدريب العملي الاختياري.

وهذه ليست قيوداً فقط في المعتاد، ويعتبر المكتب الذي أصدر وثيقة الهجرة I-20 لك (عادةً ما يكون مكتب الطلاب الأجانب في مدرستك) هو أفضل مصدر لفهم جميع القواعد. وستوفر معظم برامج توجيه الطلاب الأجانب معلومات عن خيارات التوظيف. وقد تؤدي مخالفة هذه القوانين لفقدانك تأشيرة الطالب، لذا يجب أن تتبع تعليمات أفراد توجيه الطلاب الأجانب في مدرستك.

والآن وقد عرفت القيود الأساسية على التوظيف لحاملي تأشيرات F-1، أين وكيف ستجد وظيفة في الواقع؟ غالباً ما يوجد بالجامعات في الولايات المتحدة مكتب للتطوير المهني يحتفظ بقاعدة بيانات عبر الانترنت للوظائف ويقدم خدمات مثل المشورة المهنية والمقابلات الشخصية للممارسة وورش عمل كتابة السير الذاتية لعملية التقديم للوظائف. وهذا المكان رائع لبدء البحث. كما تعقد العديد من الكليات معارض توظيف بحرم الجامعة في بداية الفصل الدراسي بحيث يمكنك أن تجد وظيفة بنظام الدوام الجزئي بحرم الجامعة هناك. وغالباً ما تتعاقد المكتبة والكافتيريات بحرم الجامعة والمنشآت الأخرى المملوكة للمدرسة مع موظفين من الطلاب في تلك الفعاليات.

كما تتاح للخريجين خيارات توظيف إضافية بحرم الجامعة وتتوافر مساعدات للخريجين في مكاتب الجامعة وكذلك فرص تدريبية في التدريس والبحث. تعمل، جينسون بايك، الطالبة السابقة بمركز اللغة الإنجليزية المكثفة في جامعة إلينوي بشيكاغو (University of Illinois at Chicago’s (UIC) Tutorium in Intensive English) في المكتب الأمامي للمركز كمساعد خريجين.

تقول بايك: "في بعض الأحيان، يكون من الصعب عليك كمتعلم للغة أن تجد وظيفة بحرم الجامعة. من الأهمية بمكان أن تكون أميناً مع نفسك بشأن إجادتك للغة الإنجليزية لأنك ستحتاج لأن تكون قادراً على منافسة المرشحين الأمريكيين الذين يتحدثون الإنجليزية بالطبع كونها لغتهم الأم".

مع ذلك، يمكن أن تساعدك السمات ومهارات العمل الأخرى على التغلب على هذا العائق المحتمل. فمن خلال حماسها ومشاركتها في أنشطة البرنامج كطالبة بالمركز، تركت بايك انطباعاً جيداً لدى جميع أفراد المدرسة مما ساعدها على العمل هناك.

للحصول على وظائف خارج حرم الجامعة, يجب أن تحصل على تصريح لبرنامج التدريب العملي المتصل بالمنهج أو التدريب العملي الاختياري. وإذا تطلب برنامج شهادتك التدريب، يحتسب هذا المنصب كتدريب عملي متصل بالمنهج. تحدث مع مدير برنامجك لإيجاد وظيفة تفي بالمتطلبات وقدم أوراق العمل الضرورية للتدريب العملي المتصل بالمنهج لدى الجامعة. وبعد إتمام درجتك التعليمية، يمكنك أن تبقى في الولايات المتحدة لعام إضافي لممارسة التدريب العملي الاختياري في مجال دراستك. سيساعدك مكتب الطلاب الأجانب بحرم الجامعة في إتمام الأعمال الورقية المطلوبة للتدريب العملي الاختياري.

ابحث في المجتمع المحيط بك عن فرص عمل كذلك. أما العلاقات الاجتماعية فستقطع بك طريقاً طويلاً – تحدث إلى الطلاب الأجانب الآخرين في مدرستك، ابحث عن قواعد البيانات عبر الانترنت واتصل بتجمعات المهاجرين من دولتك إذا وجدت في منطقتك. يقدم ليكسي وانج، طالب جامعي صيني ومساعد أبحاث في مركز تعلم اللغة والثقافة بجامعة إلينوي بشيكاغو (University of Illinois at Chicago’s (UIC)، يقدم بعض النصائح الرائعة للطلاب الأجانب الراغبين في تأمين تدريب عملي اختياري بعد التخرج:

""كون شبكة علاقاتك قبل التخرج من الكلية. يمكنك التحدث إلى أساتذتك وأصدقائك ... وطالما أحالوك إلى وظيفةٍ ما، فسيصبح الأمر أسهل كثيراً من مجرد البحث وحدك."

يمثل هؤلاء الأشخاص مصادر رائعة للمعلومات عن فرص العمل الحالية والمستقبلية.

يتطوع العديد من الطلاب الأجانب أو يتدربون في منظمة غير هادفة للربح بينما يدرسون، وقد تعرض عليك هذه المؤسسات في بعض الأحيان وظائف مدفوعة الأجر فور تخرجك، وغالباً ما يرغبون في مساعدتك في التقدم للحصول على تأشيرة عمل المهاجر المطلوبة. إذا كنت تتحدث لغة أخرى بخلاف الإنجليزية، ضع في اعتبارك إمكانية العمل كمعلم أو مترجم فوري في منظمة تخدم المهاجرين في مجتمعك. وغالباً ما تحتاج الشركات والمؤسسات ذات التركيز الدولي لموظفين يتحدثون لغات أخرى ولديها القدرة على توفير تأشيرة العمل.

طوال مشوارها المهني، قابلت إلين سينسوتي، مستشارة الطلاب الأجانب بمركز اللغة الإنجليزية المكثفة في جامعة إلينوي بشيكاغو (University of Illinois at Chicago’s (UIC) Tutorium in Intensive English)، العديد من الطلاب الأجانب الباحثين عن فرص عمل. تقول أنه على الرغم من أن البحث عن عمل قد ينطوي على تحديات كثيرة عندما تكون جديداً بالبلاد،، فإن المرونة والمثابرة في البحث عن عمل ستقودك حتماً إلى النجاح.

وتنصح قائلة: "إذا لم تجد عملاً على الفور، لا تيأس. استمر في البحث وتقدم لأية وظيفة تظن أنه بإمكانك القيام بها."

انتق الوظيفة المناسبة وكن صبوراً وجرب جميع الخيارات الممكنة أثناء البحث عن فرصة عمل. يسعد الكثير من الناس مساعدتك إذا وصلت إليهم، لذلك لا تكن خجولاً في طلب المساعدة. حظ سعيد في اقتناص فرصة العمل!

ميجان جير هي مساعدة خريجين بقسم التسويق بمركز اللغة الإنجليزية المكثفة في جامعة إلينوي بشيكاغو (University of Illinois at Chicago’s (UIC) Tutorium in Intensive English). وهي حالياً طالبة جامعية في برنامج اللغويات التطبيقية / تدريس الإنجليزية لمتحدثي اللغات الأخرى في جامعة إلينوي بشيكاغو University of Illinois at Chicago’s (UIC).

SUSA_img_200x55.jpg
قم بتحميل مجـــلاتنا Study in the USA ®